قـــذارة حـــكـــم ، تـــنــهـــي مـــشـــروعــيــــة حـُــلـــم . . ! !

الموضوع في 'قلب الكرة العالمية' بواسطة abdoe.k, بتاريخ ‏30 إبريل 2011.

مشاركة هذه الصفحة

  1. abdoe.k

    • :: عضو ::
    غير متصل
    عدد المشاركات: 668
    عدد المعجبين: 18
    نقاط الجوائز: 0

    .. بـــســـم الــلــه الــرحــمــن الــرحــيــم ..


    والصلاة والسلام على أشرف خلق الله أجميع ،
    نبينا وسيدنا محمد وعلى آله وصحبه أتم الصلاة والتسليم !





    ،




    هو مقال أو لما نسميه مقالاً ،
    فلنقل أنها مجرد خواطر ولكنها ليست كـ غيرها
    بتاتاً فـ المتعارف أن الخواطر يكتبها قلم تمسك به
    يدُ ما تخطه أناملها نابع من قلب متيـم أو عاشـق
    ولـ ربى حزين ،

    ولكن خواطري هذه لم يكتبها قلم إمتلأ
    حبراً ولم تخطها أنامل يد يمنى مفعمة بـ الحياة
    بل إن ما خطها هو قلب غاضب يصرخ
    " لما حدث هذا ؟ "
    قلبٌ أمسك بـ ريشة طائر حزين إعتصر ألماُ ،

    أخذ الريشة فـ أدخلها في محبرة لـ تبلل
    بـ الحبر وتصبح صالحة لـ الكتابة !
    ولكن الغريب أن المحبرة لم يكن بها حبر ،
    بل كانت مملوؤة بـ الدموع ،
    دموع الألم دموع الغضب دموع الأسى ،
    سمهى ما شئت !


    وتبقى في النهاية خواطري حزينة مطعمة
    بـ الغضبة تهفوا إلى فسحة الأمل ،





    !






    ! - كانت مجرد أحلام مشروعة ،






    ركز !
    على الكلمة الأهم " كانت " ،


    وكانت لا تعني أن هذه الأحلام مجرد
    خيال داعب مخيلة طفل لم يبلغ السابعة
    من عمرهـ بعد ،

    بل " كانت "
    هنا أي أنها إقتربت من مغادرة عالم الأوهام ،
    إقتربت من الوصول إلى عالم الحقيقة والمنطق ،


    رأيت فريقي الأفضل الأقوى الأميز ،
    الممتع المبهر فـ قولوا لـي ما لا أحلم ؟
    هل يوجد شيء
    بـ إمكانه الوقوف بيني وبين تحقق حلمي ؟


    لم يكن هناك أي عائق لم يكن
    هناك أي حاجز يحول بيني وبين
    الوصول إلى عالم الوقع !
    أتدرون لماذا ؟


    لـ أنها أحلام مشروعة ،


    ،



    فريقنا كان الأقوى هجومياُ دفاعياً
    في دور المجموعات تأهل بـ جدارة وإستحقاق
    عن مجموعة هي الأقوى مجموعة حديدية ،


    في دور اللعنة إلتقينا بـ الفريق الذي كان
    يمثل العقدة بـ النسبة لـ نادينا ولم نتوانى في
    مسألة سحقه ،


    إنتقلنا إلى دور الـ 8 ووضعنا كامل ثقلنا في
    اللقاء الأول وخرجنا منتصرين وبـ فارق مريح
    ذهبنا إلى لندن لـ نؤكد الأفضلية
    وبـ الفعل فعلنا ذلك وعدنا إلى هنا ،


    عدنا من هناك ونحن نحمل سجلات ذهبية فـ نحن
    النادي الذي لم تتلقى شباكه أي هدف عندما
    يتعلق الملعب الأمر
    بـ معقل الفريق السانتياغو بيرنابيو ،



    فريق يحمل سجلاً أبياضاً ناصع البياض
    بلا أي خسارة بـ هجوم ضارب ودفاع فولاذي
    نملك النجوم نملك المدرب الأمثل
    والتشكيلة المثلى ،

    بل نملك كل العوامل التي تجعل من أحلامنا
    أحلاماُ مشروعة فـ دخلنا إلى النفق
    ونحن حالمون دون أن نعلم ما ينتظرنا
    أو ما خُبئ لنا فيه !






    !






    ! - إرهاصات الكارثة ،








    تشيلسي على أعتاب روما
    بل لـ نقل أنه وصل إليها بـ جدارة وإستحقاق ،
    ولكنه أقصي أتدرون لماذا ؟

    لـ أنه قابل برشلونة
    لا لا فـلنقل قابل رغبة بلاتيني وهو كذلك قابل
    رغبات القذر في إفساد اللعبة الأجمل
    اللعبة التي أساسها الأخلاق واللعب من أجل الإستمتاع
    والتي تستند على أن من يبذل العرق والمجهود
    هو من يفرح في نهاية المطاف ،


    كان هذا حال تشيلسي
    ولكن مخطط ذلك الوضيع لم ينتهي تفيذه بعد
    كان التالي على القائمة هو الإنتر فـ حاولوا جاهدين
    إيقافه بـ شتى الطرق وبـ شتى الوسائل ولكن عزيمة
    وإصرار أسود مورينهو أبت إلآ أن يصل فريقهم
    إلى نهائي مدريد ،


    إعتقد حينها أن ذلك المخطط القذر قد إنتهى
    وذهب إلى الجحيم ولكني كنت مخطأ
    فـ نهاية برشلونة أمام الإنتر كانت هي الإنطلاقة
    الحقيقة لـ مخطط ذلك الوضيع ،

    ولـ حسن حظه أنه وجد ريال مدريد
    هذا الموسم في أحسن حالته لعب لعبته
    بـ القرعة وأوقعه مع برشلونة في
    نصف النهائي ،

    ذهب لـ يمارس هوايته المفضلة فـ جاء
    بـ أحد حكامه القذرين ووضعهم لـ تحكيم اللقاء
    ولسان حاله يقول :

    " ما أروع أن أضرب عصفورين بـ حجر وحيد
    أحقق هدفي الأساسي وهو دعم برشلونة وأنهي
    في ذات الوقت آمال وأحلام نادي يريد أن يعود
    إلى مجده القديم " ،



    ،


    وتبدأ المؤشرات التي تدل
    على وقوع كارثة كروية كـ التي
    حدثت مع تشيلسي قبل موسمين
    في تلوح في الأفق ،


    1

    إنييستا يتعمد الحصول
    على بطاقة صفراء بـ سيناريو مشابه
    لـ ما سبق وأن حدث مع راموس وألونسو
    الإتحاد الأوروبي يصمت كـ عادته ،

    2

    غوارديولا :
    " مورينهو سـ يكون سعيداُ
    إن عين الإتحاد الأوروبي حكماً برتغالياُ
    لـ لقاء الفريقين " ،


    هذا الحقير لم يتكلم بـ كل هذه
    الثقة وهذا الأسلوب الساخر
    " ضمنياً "

    من فراغ بل لـ أنه كان يعلم مسبقاً
    أن دعم بلاتيني لـ كتيبته الوضيعة قادم لا محالة ،
    هنا ينتهي ثاني المؤشرات !



    3


    كان كان هو مجرد تأكييد لـ المؤشرات السابقة ،
    تعيين حكم يعشق لاعب من فريق غوارديولا لـ يقود
    لقاء قمة نصف النهائي حكم هو الأسوء في
    دوري بلاده وصاحب أكثر من حادثة مثيرة لـ الجدل
    هذا بـ غض النظر عن فشله الذريع في إدارة لقائات
    دوري الأبطال ،

    وكأن الإتحاد الأوروبي يقول لـ مورينهو :
    " هيا ورينا إيش بـ تسوي عشان تفوز " ،


    ،


    إنتهت المؤشرات ولكن المشجع المدريدي كان
    ما يزال غارقاً في أحلامه المشروعة ،

    كان يحلم لم يحس أنه دخل نفقاً
    تم إغتيال تشيلسي عندما مر به نفقاً كادت محاولة
    إغتيال مورينهو أيام كان مدرباً لـ الإنتر
    أن تنجح ،

    ولكننا هل يوجد أحد بـ إمكانه أن يلومنا
    كـ مشجعين لـ الريال ؟

    بـ الطبع لا فـ نحن لم يحركنا إلآ إعتقادات
    خاطئة بـ أن كرة القدم ما زالت لعبة تلعب في
    ميدانٍ عشبي أخضر تدور رحاها بين أحد عشر
    لاعباً يقودها حكم لـ 90 دقيقة والأفضل يحقق الفوز ،


    لم نفكر سوىبـ المنافسة الشريفة ،
    ونحن كنا قادرين على المنافسة قادرين على تحقيق
    الفوز ،

    ولكن قليل منا هو من تفطن إلى سوداوية وقذارة
    مخططات الإتحاد الأوروبي ولـ ذلك جائت
    الصدمة قوية وقوية جداً !




    !




    ! - دعارة كروية في وضح النهار ،









    ظلمنا تحكيماً وخسرنا اللقاء وأصبحنا
    على أعتاب الخروج بـ سبب ما حدث ليلة الأمس لم أحزن
    كثيراً على هذا الحدث ،

    ولكن ما أغضبني كثيراً هو أن قذارة هؤلاء
    تأتي بـ أسلوب بشع أسلوب :
    " على عينك يا تاجر "

    وكأنه يقولون لـ الفرق التي تظلم تحكيماً في
    الدور نصف النهائي في المواسم الثلاث الماضية
    وعلى رأسها نادينا ريال مدريد ومسيريه
    " نحن منحنا برشلونة التأهل تحكيماً
    فـ ماذا أنت فاعل ؟ "

    وهو كذلك وإن لم يكن كذلك
    فـ ما معنى أن يخرج بلاتيني بعد إقصاء تشيلسي
    لـ يعترف أن خروجه كان بـ فعل فاعل ؟


    وما معنى أن يتحدث غوارديولا عن التحكيم
    قبل اللقاء لـ يكافئ بـ حكم كـ هذا ؟

    وما معنى أن يعين الإتحاد الأوروبي حكماً
    عرف مسبقاً بـ ميوله لـ فتى
    الرهمونات ولم يكن ميولاً خبئ في القلب بل
    كان ميولاً واضحاً لـ العلن ويكفي أن نقول أنه
    طلب تشيرت ميسي بعد إحدى لقائات دوري
    الأبطال لـ يقود لقاء قمة كـ هذا ؟



    وأيضاً ما معنى أن يذهب ذلك الفتى الوضيع بعد
    اللقاء لـ يغمز لـ الحكم بـ أسلوب قذر شاكراً له
    على ما أحدثه من ظلم تحكيمي لـ صالح فريقه في
    اللقاء ؟


    كلها مؤشرات تدل على أن بلاتيني لا يريد
    أن تكون ألاعبيه تدار من تحت الطاولة بل يريدها
    علناً ولـ يعرفها الجميع ويعلم أن الإتحاد الأوروبي
    يريد فوز برشلونة ويريد تأهله ،





    !







    ! - أنا أؤمن بـ المعجزات ،







    رغم الآلام ورغم الأحزان ورغم الغيابات
    ورغم الظلم التحكيمي الذي ينتظرنا في لقاء العودة أنا
    مازلت أؤمن بـ حظوظ فريقي مازلت على يقين أن
    مورينهو قادر على أن يعيدنا إلى الطريق
    الصحيح ولم ولن أشكك
    ولو لـ لحظة بـ هذه الآمال المشروعة ،


    وفي نظري الأمل ما زال قائماً
    ولما لا نعيش على قول الشاعر :
    " ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل "

    ثقتي بـ أسود المو تقول أنهم قادرون على
    كسر كل هذه التحديات تقول
    بـ أنه قادرون على تكرار سيناريو المستايا
    في الكامب نو ،

    ومن فقد الأمل أنا لا ألومه البته ولكن في
    ذات الوقت أذكره أننا في عالم تحدث به المعجزات
    ولما لا قد ينصرنا الله على الظلم ،

    قد يرفرف العدل في الكامب نو بعد هذه الكوارث ،
    وأخيراً لا تنسوا بـ أننا نشجع فريقاً يدربه الرجل
    رقم واحد في تاريخ عالم التدريب منذ نشأة
    كرة القدم ،


    قد يحقق المعجزة ويصل
    بنا لـ نهائي الومبلي وحينها كم سـ تكون الفرحة
    غامرة وكم سـ يكون مذاق الإنتصار جميلاً !




    !




    ! - إبتسم فـ أنت مدريدي ،






    نعم إبتسم !

    فـ إن لم تبتسم أنت فـ من يحق
    له الإبتسام غيرك أيه المشجع المدريدي العظيم ؟


    نحن المدريديستا نشجع النادي الأعظم في تاريخ كرة
    القدم ونشجع النادي الأقوى في عالم كرة القدم
    حالياً نشجع النادي الذي لم يستطع أصدقاء فتى
    الهرمونات الحثالة الذين طبل لهم كثيراً الفوز علينا
    إلآ بعد مهزلة تحكيمية ،


    نحن نستحق البطولات ونستحق أن تدوم
    الإحتفالات في شوارع السبيليس ،


    وعطفاً على هذا لا يحق
    لـ أي مدريدي أن يخفض رأسه لا يحق
    له أن يحزن أو يشعر بـ الصغر !
     
  2. كبرياء انثى

    • \\ حبيسة أحزاني\\
    غير متصل
    عدد المشاركات: 2,401
    عدد المعجبين: 51
    نقاط الجوائز: 38
    الجنس: أنثي

    مشكور خيو طرح رآقي ومميز