زفاف خديجة ومعاذ

الموضوع في 'قلب المواضيع الاسلامية العامة' بواسطة قطرالندى, بتاريخ ‏1 ماي 2011.

مشاركة هذه الصفحة

  1. قطرالندى

    • amatallah
    قطرالندى
    غير متصل
    عضو منذ: ‏14 أوت 2010
    عدد المشاركات: 4,635
    عدد المعجبين: 216
    الجنس: أنثي
    الوظيفة: طالبة جامعية 1 ماستر ادب عربي
    مكان الإقامة: أرض الله
    وسط فرحة الاهل والاحباب تم خطبة الانسة خديجة والاخ معاذ ..

    كانت مراسم الخطوبة بسيطة للغاية وكان المكان هو منزل العروس
    نظر معاذ الى خطيبته طويلا
    وكانه يرسل اليها بكلمات عديدة عبر وميض من عينيه.....
    ...الا انها كانت مطاطاة الراس لم ترفع بصرها اليه الا مرة او اثنان
    ..
    قال لها : يا خديجة ..
    اجابت : نعم
    قال: اشهد الله اني احبكي
    احمر وجهها بشدة
    فقال لها اريد اجابة .
    قالت له شكرا .. فرد لا اريد غيرها ..
    قالت ..طيب .. جزاك الله خيرا ...
    فابتسم وقال لها اتحبينني يا خديجة ..
    سكتت الا ان كل معالم وجهها كانت تصرخ بالايجاب ..
    اكتفى بتلك الابتسامة التي سرقت لبه وسلبت خلده ..
    .............
    ...................
    مر عامان واحتفلت الاسرتان بعقد قران نجليهما معاذ وخديجة ...
    وايضا وسط فرحة الاهل ...
    مد معاذ يديه لاول مرة وامسك بيدي خديجة .. وغير مكان دبلتها الذهبية .. وطلب منها هي الاخرى ان تغير مكان دبلته ..
    كانت اصابعها ترتجف الا انها نجحت ..
    بعد يوم من العقد جاء معاذ لمنزل خديجة التي كانت مستعدة للخروج معه ..
    اخذها للنيل ..
    اكلوا الترمس معا .. وشربوا عصير القصب ..
    كانا ملكين متوجين بالحب ....
    في الله
    لله
    بالله
    كانت يديه تحتضن يديها بحب جارف ..
    ضغط برفق على يديها .. رفعت بصرها اليه .. قال لها اشهد الله اني احبكي جدا ..
    ابتسمت .. قال لها الن تردي ؟؟
    فقالت وانا كذلك ...
    قال لا بل قوليها ..
    تنهدت وقالت .. معاذ ... اشهد الله اني احبك .. نعم انا احبك جدا جدا جدا

    تبسم طروبا والدنيا لا تتسع لسعادته وقال لها ايتها البخيلة الصلبة .. ولماذا حبستيها كل هذه السنين ..
    تبسمت وقالت له .. لم اشأ ان اسرقها من ايامنا ونحن زوجين .. لم اشا ان تغضب ربي كلمة حب تخرج من قلبي مارة بفمي ..احببت ان قلتها ان تكتب على كتفي الايمن .. حسنات..
    نظر لها معاذ .. بحب عميق وقال لها بوركتي يا خديجة ..

    وهو لا يزال محتفظا بابتسامة الملك .......... ..

    عادوا للمنزل .. وطلبت منه خديجة ان يدخل ليسلم على والدها .. وعندما دخلا كان اخو خديجة يعبث في قنوات التلفاز باحثا عن ضالته .. الرسوم المتحركة .. وبينما هو كذلك اذ يعرض التلفاز صور مؤلمة لمجازر للمسلمين ..
    لم تتمالك خديجة نفسها دفنت وجهها بين كفيها ودخلت غرفتها ...
    اثر بكاؤها في معاذ جدا جدا وعندما عاد للمنزل اتصل بها وقال لها لا تحزني ان الله معنا

    مر الاسبوع سريعا وكل يوم فيه يسجل ميلاد حب جارف راق في الله ولله وبالله ...

    وجاءت ليلة العمر ..........

    وفي قاعة متواضعة وضع ابو خديجة يديها في يدي معاذ ..
    كانت في فستانها الابيض اشبه بالملاك المنزل ..
    قابلها معاذ بابتسامة عريضة
    .. وضع يديه على اذنيها وجذب راسها برفق .. وقبلها بين عينيها ..
    ثم علق ذراعها بذراعه وجلسا متجاورين ...
    ووسط مشهد تقليدي مرت ام معاذ بالشبكة بين المدعوين ولسان حالها يقول ( شوفوا ابني جاب ايه ) .. ثم وصلت بها الى العريس
    الذي بدا يلبس خديجة شبكتها الذهبية ..

    فامسك الخاتم وقبله ثم وضعه في اصبعها وامسك الاساور وقبلها ايضا ووضعها في جيديها..
    ثم اقترب براسه وجعل فمه بمحاذاة اذنها واقتربت هي الاخرى براسها الى كتفه لكي يغلق العقد لها ...

    وما ان انتهى من تلبيسها الشبكة اذا به يقوم بخلعها من جديد ولم يترك لها الا الدبلة....
    اندهش كل الحاضرون وقالت له امه ماذا تفعل يا معاذ ؟؟؟؟؟
    فقام وقال لكل المدعوين :

    احبائي واهلي جميعكم اشهد الله اني احبكم في الله
    واشهدالله واشهدكم اني احب خديجة في الله واني ما اشتريت هذه الشبكة الا لها ..

    الا اني اعلم ان اكتناز الذهب والفضة والمال حرام طالما ان المجاهدين بحاجة للمال ..
    واحببت ان ابدا حياتي بقرض صغير اقرضه انا وخديجة لله ..

    وتقدم من بين المدعوين رجل يدعي انه من احد الجمعيات الخيرية اخذ الشبكة وسط ذهول الاهل ودعا لهما بالبركة ..
    وزفوا الى عشهما الصغير ..
    وما ان دخلوا اليه واغلقوا الباب ..
    حتى التفت اليها ...
    وقال لها لا اصدق اني معكي يا خديجتي الحبيبة وللابد ان شاء الله ..
    وقبل جبهتها ...
    ثم اسند راسها على كتفه وطوقها بذراعيه ...
    ذرفت عينيه دمعتان اما خديجة فبللت دموعها كتفه .. مد يديه ومسح دموعها من على وجنتيها الرقيقتين
    وقال لها ما يبكيكي في مثل هذا اليوم ... قالت ما ابكاك يا معاذ ..

    اترى يقبلنا الله ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    فابتسم وسط دموعه وقال لها ان شاء الله ..
    وضمها بحنان ...
    الا ان جرس الباب دق لينهي هذا المشهد....

    دخلت خديجة تبدل ملابسها .. وفتح معاذ فاذا به المندوب ... سلم عليه معاذ وادخله وقدم له العصير واستاذن ليغير ثيابه
    وبعد دقائق خرجت خديجة وقد ارتدت عباءتها وخمارها وخرج معاذ وقد ارتدى ملابس للخروج
    جلس العروسين امام ابومازن.. وايديهما متشابكة .. نظر لهما وقال الا تودان ان اترككما قليلا قبل السفر..
    فاجابا معا .. لا نحن مستعدان ...
    واستدرك معاذ قائلا ما اخبار الشقة ؟؟
    فرد ابو مازن الحمد لله تم بيعها بمبلغ جيد جدا بالاثاث وملابسكي يا استاذة خديجة تم توزيعها كما امرتي ..
    فتنهدا وحمدا الله كثيرا...
    اتصلت خديجة بوالدتها وقالت لها انها ستسافر وكذا فعل معاذ وفرح اهلهما بشدة لهذه الفرصة...

    ما هي الا ساعات حتى وصلوا الى فلسطين ..
    دخلوا المعسكر وقال ابومازن لجندي بدت عليه علامات التقى .. وصل العروسان
    سلم عليهما القائد يحيى .. واخذ يذكرهم بفضل الجهادوالشهادة
    ثم جلسا وخلفهما تلك القماشة الخضراء وقد كتب عليها كتائب القسام ........
    ومع اذان الفجر انطلقت خديجة تجر حمارا وتسوق امامها قطيع من الماعز وقد ارتدت ملابس بدوية ...
    ومرت من نفس المكان الذي تمر منه امراة عجوز كل يوم ويسمح لها اليهود بالمرور كل فجر كي لا ينكشف امر تلك الترسانة النووية التي يعدون المبنى لها ...
    كان دور خديجة العبور ثم تسليم القنبلة التي تختبئ في حمولة الحمار .. لزوجها معاذ الذي بدوره سيزرعها ويشغلها ثم يلحق بخديجة خارج المبنى ...

    وبالفعل وجدت معاذ بانتظارها ناولته القنبلة في ستر الليل وانطلقت بعد ان ارسلت له الاف الكلمات بنظرة واحدة ...
    شغل بسرعة معاذ القنبلة وانطلق ..
    كادت خديجة ان تعبر الممر الا انها سمعت صوت المجندين فاختبات في الظلام ..
    ولكن المجندين الاسرائلين كانوا اسرع من معاذ الذي كان في بقعة مكشوفة .. امطروه برصاصهم
    انخلع قلب خديجة .. صرخت وبكت ..
    التفتوا اليها
    صرخت بالعبرية ثواني وتنفجرون بقنبلة ..
    كانوا يعشقون الحياة ويخافون الموت جدا جدا
    هربوا كالفئران ..
    ارتمت على حبيب العمر ..
    نظر اليها وابتسم وهو غارق بالدماء وقال لها اشهد الله اني احبك ...
    اشهد الله اني احبك
    احبكي يا خديجة
    ولو كنتي تحبيني اهربي قبل الانفجار ..
    بكت واحتضنته وبدات تشده ..
    كان الامر صعبا ..
    الا انها كانت مناضلة وصلت به الى نهاية الممر ..
    الا ان قدر الله اسرع ..

    انفجرت القنبلة

    وطار الحبيبان في الهواء عاليا مع اشلاء اليهود ...
    طاروا مع معدات كانت تجهز لتدمير الاقصى اكثر واكثر..

    سقطوا بعيدا .. وارتطموا بالارض بشدة..
    امتزجت دماؤهم ..
    معلنة عرس جديد في الجنة

    فتحت خديجة عينيها لترى ما لا عين رات ولا خطر على اذن احد ..
    طوقتها يدين من الخلف..
    استدارت ..
    كان حبيبها معاذ ..
    سالته ماذا حدث .. لم اسمع الا انفجار ..
    قال لها لا شئ انما اعلن نهاية العذاب وبداية السعادة الابدية ...
    نظرت حولها كانت اية في الجمال في مكان لا يوصف وكان معاذ وسيما للغاية
    طوقها معاذ .. قبلها الفا والف .. ردت عليه التحية باحسن منها ..
    ..
    دخل عيهما غلامان كالؤلؤ ... قالا لهما ان الله جل في علاه راض عنهما ويقرؤهما السلام
    واخذوهما في موكب رائع ..
    واستقبلتهما الملائكة من كل حدب وصوب ..
    قائلين طبتم بما صبرتم ادخلوها بسلام امنين
    وذهبا ... لموعد لا يخلفه الله تعالى ..
    وكشف لهما الحجب ...

    ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل احياء عند ربهم يرزقون فرحين بما آتاهم الله من فضله ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم من خلفهم الا خوف عليهم ولا هم يحزنون يستبشرون بنعمة من الله وفضل وان الله لا يضيع اجر المؤمنين الذين استجابوا لله والرسول من بعد ما اصابهم القرح للذين احسنوا منهم واتقوا اجر عظيم الذين قال لهم الناس ان الناس جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم ايمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل

    وفي هذه الاثناء كان اهل العروسان يطالعان الانفجار على النت ودموعهم الجمت افواههم.. حتى قالت ام العروس .. وزعوا شربات احلى عروسين في الجنة
    منقول

     
    أعجب بهذه المشاركة ouragh
    #1
  2. جاري تحميل الصفحة...


  3. nadir

    • :: عضو مميـز ::
    nadir
    غير متصل
    عضو منذ: ‏29 إبريل 2011
    عدد المشاركات: 2,750
    عدد المعجبين: 105
    الجنس: ذكر
    الوظيفة: استاذ
    مكان الإقامة: الجزائر
    .................. ما اروع الحب في الله..................
     
    أعجب بهذه المشاركة ouragh
    #2
  4. ouragh

    • كبار الشخصيات
    ouragh
    غير متصل
    عضو منذ: ‏22 ماي 2014
    عدد المشاركات: 20,712
    عدد المعجبين: 11,828
    الجنس: ذكر
    بارك الله فيك
     
    #3