الصداقة والصديق

الموضوع في 'قلب الأسرة الجزائرية' بواسطة fouad, بتاريخ ‏4 اكتوبر 2010.

مشاركة هذه الصفحة

  1. fouad

    • :: عضو ::
    غير متصل
    عدد المشاركات: 261
    عدد المعجبين: 5
    نقاط الجوائز: 0

    الصداقة والصديق


    كم نحن بحاجة في هذه الأيام إلى صديق حميم، هو شقيق الروح، ومؤنس الوحدة، والمدافع في حال الغياب، والذي تستطيع أن تبثّ له همومك وأحلامك دون تكلّف أو حذر ومواربة "فليس بأخيك من احتجت إلى مداراته"كما يقول الإمام الشافعي.
    كم نحن بحاجة إلى صداقة تستمر في السرّاء والضرّاء، وخاصة ما نراه من اشتداد النزعة المادية وغلبة الروح الأنانية؛ فالصداقة مشتقة من الصدق، ولابد أن يكون فيها من الصراحة والعفوية ما ترتاح إليه النفس، ومثل هذه الصداقة هي لذة روحية يدركها من يسّر الله له أن تنعقد المودة بينه وبين رجل من ذوي الأخلاق النبيلة والآداب العالية.

    ليس بالأمر الهيّن إيجاد مثل هذا الصديق، وخاصة بين الأنداد حيث تكثر المنافسة والحسد، وإذا لم يكن صديقًا حميمًا فقد يكتم عنك ما في نفسه، ثم يستخدم ما سمعه منك ليطعنك ويرديك في الوقت الذي يريد إذا استطاع.


    في الإنسان جوانب كثيرة متنوعة، إلى درجة أن أحدًا من الأصحاب ليس قادرًا على الإحاطة بها جميعًا أو فهمها جميعًا، ولذلك تكثر الأخطاء في نظرة هؤلاء الأصحاب إلى صاحبهم، ويضطر هو للاحتفاظ ببعض جوانب نفسه، وإطلاع الآخرين على بعضها مما يراه جديرًا بالبَوْح، وهذا لا يعني عدم وجود صداقة حقيقية، ولكن إذا وُجِد هذا الصديق فيجب أن نشدّ أيدينا عليه، ونكون أشد ضنًا به من النفائس والأموال، ولا نعامله بالمداراة والمواربة، ولكن بصفاء النفس والقلب.


    قال مجاهد: إذا تراءى المتحابان فتصافحا وتضاحكا تحاتّت خطاياهم، فقال له عبدة بن أبي لبابة: إن هذا ليسير. قال له: لا تقل ذلك؛ فإن الله يقول: ﴿ (لو أنفقت ما في الأرض جميعًا ما ألّفت بين قلوبهم ولكن الله ألّف بينهم). ﴾


    ومن الحرص على الصداقة ما حكاه القاضي عياض في (المدارك) أن الإمام سحنون وصاحبيه عون بن يوسف وابن رشيد دخلوا على أسد بن الفرات، فسألهم عن مسألة، فابتدر لجوابه صاحبا سحنون وسكت سحنون؛ فلما خرجوا قال له صاحباه: لِمَ لَمْ تتكلم؟ فقال سحنون: ظهر لي أن جوابكما خطأ –وبيّن لهما ذلك- فقالا: لِمَ لَمْ تتكلم بهذا ونحن عنده؟ قال سحنون: خشيت أن ندخل عليه ونحن أصدقاء ونخرج ونحن أعداء.


    إن صداقة الفضلاء من الناس تنبت نباتًا حسنًا وتعطي ثمارها، ولكن قد يظهر من الصديق هفوة أو هفوتان، فلا يعني ذلك الهجر والملام، ولكن الإعذار أو العتاب.

    ومن طرائف ما قرأت عن الصداقة أن دراسة علمية قام بها فريق من جامعة (كنجز كولج) في لندن تدعو إلى تنمية التواصل بين الإنسان وأصدقائه، وأن الصداقة هي الفرصة لحياة هنيئة، وأنها تُبقي الإنسان في حال الحيوية والنشاط وخاصة عندما يقوم برعاية أصدقائه.


    مع خالص احترامي لكم
    fouad
     
    أعجب بهذه المشاركة chafia
  2. جاري تحميل الصفحة...


  3. قطرالندى

    • amatallah
    غير متصل
    عدد المشاركات: 4,635
    عدد المعجبين: 217
    نقاط الجوائز: 63
    الجنس: أنثي

    شكرا لك
    ماgري جامي لقيت صديقة انتيم
     
  4. eminem

    • :: عضو مميـز ::
    غير متصل
    عدد المشاركات: 2,917
    عدد المعجبين: 51
    نقاط الجوائز: 38

    كون تسمعك فري الجيري
     
  5. قطرالندى

    • amatallah
    غير متصل
    عدد المشاركات: 4,635
    عدد المعجبين: 217
    نقاط الجوائز: 63
    الجنس: أنثي

    هههههههه
    خلينا منها بلاصتها وحدها
    مسكينة الانترنات راحتلهم
    ان شالله ترجع برك
     
  6. amani

    • مشرفة أقسام الأسرة الجزائرية
    غير متصل
    عدد المشاركات: 4,325
    عدد المعجبين: 121
    نقاط الجوائز: 38

    شكرا على الموضوع الممتاز وانا في رائي لا يوجد الصد يق في يومنا هذا
     
  7. قطرالندى

    • amatallah
    غير متصل
    عدد المشاركات: 4,635
    عدد المعجبين: 217
    نقاط الجوائز: 63
    الجنس: أنثي

    صح ختي نفسي كاتمة اسراري و مأزرتي
    مي متعميش كاين لملاح
     
  8. NANOLOLA

    • :: عضو ::
    غير متصل
    عدد المشاركات: 1,796
    عدد المعجبين: 280
    نقاط الجوائز: 83
    الجنس: أنثي

    شكرا على الموضوع الرائع
     
  9. xmxm

    • 010101
    غير متصل
    عدد المشاركات: 1,035
    عدد المعجبين: 98
    نقاط الجوائز: 63
    الجنس: أنثي

    شكرا على الموضوع
     
  10. همس المطر

    • :: عضو مميـز ::
    غير متصل
    عدد المشاركات: 1,029
    عدد المعجبين: 1,161
    نقاط الجوائز: 113
    الجنس: أنثي

    والله في هذا الزمن محال تلقي صديق وفي وصادق مية بالمية

    شكراااااا
     
  11. chafia

    • :: عضو ::
    غير متصل
    عدد المشاركات: 436
    عدد المعجبين: 173
    نقاط الجوائز: 43

    ربي ايلاقينا يالصديق الوفي والمخلص دائما