الجد العجوز

الموضوع في 'قلب القصة و الرواية' بواسطة فهد, بتاريخ ‏12 إبريل 2018.

مشاركة هذه الصفحة

  1. فهد

    • .::كبار الشخصيات::.
    غير متصل
    عدد المشاركات: 33,116
    عدد المعجبين: 49,893
    نقاط الجوائز: 113
    الجنس: ذكر

    استقبله ابنه ببرود وكذلك زوجة ابنه.. وكان العجوز يعيش منعزلاً في بيتهم عدا وجبة الطعام .. فقد كانت الأسرة تتناول الطعام معاً على سفرة واحدة.. ولكن يدا الرجل العجوز المهتزتان ونظره الضعيف جعل تناوله للأكل صعباً.. فكان الطعام يتساقط من ملعقته على الأرض.. وعندما كان يتناول اللبن كانت قطرات من الكوب تنسكب منه على المفرش..
    مما يثير اشمئزاز الابن والزوجة...
    انزعج الابن وكذلك زوجته من هذه الفوضى الحادثة ، فقال الابن:
    " لابد أن نفعل شيئا من جهة أبي ، فقد صار عندنا ما يكفى من اللبن المنسكب ، و الطعام المتساقط على الأرض ، علاوة على طريقة أكله العالية الصوت " .
    لذا وضع الرجل وزوجته مفرش خاص في أحد الأركان .. وأجلسوا الرجل العجوز وحيداً عليها يتناول طعامه بينما كانت الأسرة تستمتع بتناول طعامها معا على سفرة الطعام .. ولما كان العجوز قد تسبب في كسر طبق أو اثنين، راحا يقدمان له طعامه في طبق خشبي ..
    ولكن بقيت الكلمات الوحيدة التي يقولها له الزوجان هي التحذيرات الحادة عندما ينسكب منه اللبن أو يتساقط منه بعض الطعام على الأرض.
    الطفل ذو الخمسة أعوام كان يراقب ما يحدث في صمت مهيب . وفى إحدى الأمسيات قبيل العشاء، لاحظ أبيه أنه يقوم بحفر قطعة خشب وهو جالس على الأرض..
    فسأل أبنه فى رقة : " ما الذى تقوم بعمله ؟ "
    فأجاب الطفل هو الآخر في رقة : "ياأبي، أنا أقوم بعمل إناء صغير
    لك ولماما لتأكلا فيه عندما أكبر !!
    ابتسم الطفل ذو الخمسة أعوام وعاد لما يعمله ".
    لطمت الكلمات الوالدين بشدة حتى وقفا بلا كلام .. ثم بدأت الدموع تنهمر فوق وجهيهما و علما ما الذى ينبغى فعله . .
    فى هذه الليلة ، أمسك الرجل بيد والده الجد العجوز ، واصطحبه بلطف مرة أخرى إلى سفرة طعامهما .. ولم يهتما عندما ينسكب اللبن ، أو يتناثر الطعام على الأرض ،
    أو يتلوث مفرش السفرة .............. رفقا بالاباء والامهات