إبتليت كثيرا وعانيت ولم أحزن ***فاصبر لحكم ربك

الموضوع في 'قلب الشريعة الإسلامية' بواسطة صبر بلا حدود, بتاريخ ‏14 يناير 2011.

مشاركة هذه الصفحة

  1. صبر بلا حدود

    • :: عضو ::
    غير متصل
    عدد المشاركات: 124
    عدد المعجبين: 22
    نقاط الجوائز: 18

    اجعل شعارك عند وقوع البلاء : ​

    إنا لله وإنا إليه راجعون ، اللهم أجرني في مصيبتي ، واخلف لي خيراً منها .. ​

    اهتف بهذه الكلمات عند أول صدمة .. تنقلب في حقك البلية مزية .. ​

    والمحنة منحة .. والهلكة عطاء وبركة ! ​

    تأمل في أدب البلاء في هذه الآية : ​

    {ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمراتوبشر ​

    الصابرين ، الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون ​

    أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون } ​

    : افقه سر البلاء ​

    لا تحزن .. فالبلاء جزء لا يتجزء من الحياة .. لا يخلو منه غني ولا فقير .. ​

    ولا ملك ولا مملوك .. ولا نبي مرسل .. ولا عظيم مبجل .. فالناس ​

    مشتركون في وقوعه .. ومختلفون في كيفياته ودرجاته .. ​

    {لقد خلقنا الإنسان في كبد } ​

    لا تحزن .. ​

    واستشعر في كل بلاء أنك رشحت لامتحان من الله !.. ​

    تثبت وتأمل وتمالك وهدي الأعصاب .. وكأن منادياً يقول لك ​

    في خفاء ​

    هامساً ومذكرا ً: أنت الآن في إمتحان جديد .. فاحذر الفشل .. ​

    تأمل قوله : { من يرد الله به خيراً يصب منه } ​

    لا تقلق ​

    فالمريض سيشفى .. والغائب سيعود .. والمحزون سيفرح .. ​

    والكرب سيرفع .. ​

    والضائقة ستزول .. وهذا وعد الله إن الله لا يخلف الميعاد .. ​

    (فإن مع العسر يسرا ، إن مع العسر يسرا) ​

    لا تحزن.. فإنما كرر الله اليُسْر في الآية .. ليطمئن قلبك .. ​

    وينشرح صدرك .. ​

    وقيل : { لن يغلب عُسر يُسرين }.. ​

    اجعل همك في الله ​

    .. إذا اشتدت عليك هموم الأرض .. فاجعل همك في السماء .. ​

    ففي الحديث : { من جعل الهموم هماً واحداً هـمَّ المعاد ، كفاه الله سائر همومه ​

    ومن تشعبت به الهموم من أحوال الدنيا لم يبال الله في أي أوديتها هلك } ​

    لا تحزن .. فرزقك مقسوم .. وقدرك محسوم .. وأحوال الدنيا لا
    تستحق ​

    الهموم .. لأنها كلها إلى زوال .. وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور ​

    إذا آوى إليك الهم .. فأوي به إلى الله .. والهج بذكره : ​

    ( الله الله ربي لا أشرك به أحداً ) ​

    ( يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث ) ​

    ( رب إني مغلوب فانتصر ) ​

    فكلها أوراد شرعية يُغفر بها الذنب ويَنفرج بها الكرب .. ​

    اطلب السكينة في كثرة الإستغفار .. استغفر بصدق مرة ومرتين ومائة ​

    ومائتين وألف .. دون تحديد متلذذة بحلاوة الاستغفار .. ​

    ونشوة التوبة والإنابة .. ​

    " إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين " ​

    اطلب الطمأنينة في الأذكار بالتسبيح ، والتهليل ، ​

    والصلاة على النبي الأمين وتلاوة القرآن ، ألا بذكر الله تطمئن القلوب ​

    لا تحزن .. وافزع إلى الله بالدعاء .. ​

    تضرع إلى الله في ظلم الليالي .. ​

    وأدبار الصلوات .. اختل بنفسك في قعر بيتك شاكي إليه .. باكي لديه .. ​

    سائل فَرَجه ونَصره وفتحه .. وألحِّ عليه.. مرة واثنتين وعشراً فهو ​

    يحب المُلحين في الدعاء .. ​

    {وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان}​

     
    أعجب بهذه المشاركة ouragh
  2. جاري تحميل الصفحة...


  3. ouragh

    • كبار الشخصيات
    غير متصل
    عدد المشاركات: 20,712
    عدد المعجبين: 11,830
    نقاط الجوائز: 113
    الجنس: ذكر

    ألا بذكر الله تطمئن القلوب

    جزاك الله خيرا