أنا والحزن...........

الموضوع في 'قلب الشعر والخواطر' بواسطة عاشقة الجزائر, بتاريخ ‏28 إبريل 2011.

مشاركة هذه الصفحة

  1. عاشقة الجزائر

    • :: عضو مميـز ::
    عاشقة الجزائر
    غير متصل
    عضو منذ: ‏5 يناير 2011
    عدد المشاركات: 2,662
    عدد المعجبين: 50
    الجنس: أنثي
    الوظيفة: سأحبك حيث البحر..والرمل ..والصحراء...سأكتبك رسائل
    مكان الإقامة: قلب الجزائر..جيجل ولا اروع
    أنا والحزن...
    قلت لي ساتحدى العالم من أجلك
    انت تجيد لعبة الكلمات...تجيد الرقص على جثث الموتى..
    وتحترف الرماية مع الرماة..
    أصحيح تحبني؟؟..
    قلت لي انت الاغلى،،انت الاولى،،انت..انت...
    منذ فقدتك..افتقدت كل شيء..
    ولم يعد يهمني شيء..
    استاصلت الحزن من مقلة عينيك،
    لأغرسه في شرايين قلبي..
    لم اكن اعلم انك وجعي..
    ووجع كلماتي..
    ارى الطهر في قلبك..والبراءة في شفتيك..
    انت رسول المشاعر، فبدونك لا تكتمل المشاعر..
    وبدونك لا تكتمل الكلمات..
    ناديتك باعلى صوتي لتكون إلى جانبي..كوكبك يسبح في مجرة بعيدة..
    وقلبي بحر احزان..
    أمواجه المتلاطمة تصنع مدينة النسيان..
    هل انت سعيد..؟؟
    أيها الملاك..
    أهديتني ضوء الشمس في زجاجة..
    ونفخت في قلبي سما قاتلا..
    فما فائدة ضوء الشمس..،
    وما اهمية الزجاجة..
    رجعت ألف سنة للوراء..
    واذرفت آلاف الدمعات..
    لاني كنت غبية..
    كنت اعيش اتعس اللحظات..
    لست جلادي، فزمن العبودية اختفى..لكن آثار السياط ظاهرة..
    تحكي آلا ف القصص..آلاف الحكايات..
    زرعتك في سمائي نجمة ساطعة،
    بريقها يرتسم على صفحة الماء..يخترق البحار..
    وشكلها يزين الانظار..
    مددت يدي لاقطفك..وأقدمك هدية لقلبي الجريح..
    فإذا بك تبتعد..تبتعد..تبتعد..
    فتحت عيني على حقيقة طالما تهربت منها..
    أنت بعيد والوصول إليك مستحيل..
    أعيش على فوضى مشاعري..
    ورحمة ذكراياتي..
    أنت الوحيد الذي فهمتني..
    وأنت الملاك الذي رميتني..
    الحب عندك لا منطق له..
    الحب عندك قطرات مطر..........
    تنزل بسرعة......وتجف بسرعة...
    انا الأنثى التي إذا قالت...نفذت...وإذا أحبت أخلصت................
    وإذا كرهت....اغرقت الكون كراهية..وأطفات جميع النجمات..
    .
    ...............خواطر نفسية...............
    بقلم عاشقة الجزائر..
    يوم 21 أفريل 2011..التاسعة ليلا..

     
    #1
  2. جاري تحميل الصفحة...