أمسية في محرآب أنثى

الموضوع في 'قلب الشعر والخواطر' بواسطة حميد, بتاريخ ‏10 يناير 2018.

مشاركة هذه الصفحة

  1. حميد

    • عضو مميز
    غير متصل
    عدد المشاركات: 4,938
    عدد المعجبين: 6,808
    نقاط الجوائز: 113
    الجنس: ذكر

    أٌمسِيةٌ فِي مِحرآب أُنثَى عَآشِقَّهُ
    أَكتٌبُهآ لَكٌم وَ أَنآ أَتَوَهَجُ عِشقًآ
    وَأَتَقَآطَرُ شَغَفآً وشَوقآً
    أُمسِيَةُ أُنثَى فِي مِحرَآبِ عِشقٍ
    تَتَعَآلَى مِنهُ تَرآتِتيلُ آلغَرآم
    وَتَنبَعِثُ مِنهُ أَبخِرَةُ شُمُوعٍ عِطرِيّه
    طُقوسُ أُنثَى فِي لَيلَه صآخِبةٌ شَرقِيَّه
    سَتَقرَؤونهآ بِقلوبِكِم قَبلَ أَعيُنِكم
    وَسَتسري بِدِمَآئِكم وَ سَتَرتَعِشُ لَهآ أَروآحَكَم
    فَأَعيروني بَعضآً مِن إِنتِبآهِكم
    أَنآ هذآ آلمَسآء
    وَطُقوسي لا تَحلو إِلآ بِكم
    سَأُشعِل جَمرآتِ أَشوآقِكم
    سَأُلقي بِردآءِ خَجَلي عَلى أَعيُنِكُم
    لِأرقُص على لحنِ الجُنون
    وَأَمتزِج بِأَنفآسِكم
    وأُغرِقَكُم حُبآً مِني يَنسَكِب
    سَأَعيشُ مَعَكُم أُمسِيةٌ
    تَرتَشِفُ مِن كُؤوس العِشقِ وَآلهَيآم
    تَتَرَنحُ عَلى أنغآمٍ غَجَرِيََّه
    وَتَضآريسُ حُبٍ أُسطورِيًّه

    هذآ المسَآء سَأحكي لَكُم حكَآيه
    سَأَحكي لَكُم عَن رَجُلٍ جَآءَني حُبَه كَإعصآر
    فَجَعَلَني أُنثى دونَ إِرآدة أَو قَرآر
    رَجُلآ بِعُنفُوآن ولِدَ مِن رَحِمِ آلعِشقِ وَالإشتهآء
    رَجُل شَقَّ عُبآبَ آلآموَآج حَتى تَكَسَر عَلى عَتبآتِ آلشُطآن
    عَآشقٌ بَآذخُ الأَشوآق كَدُرةٌ سَكنَ الأَحشآء

    فَآرسُ هَدمَ أَبوآبَ الصمود ودَكَّ حُصونُ وقِلآع
    رَفَعَ لَوآء النصرِ وطَهَر أَرضي مِن أَيآمِهآ آلسَودآء
    رَسَمَ عَلى مِعصَمي أسآورَ من آلشَوق
    وَعلى جِيدي مِنَ الحنآنِ قِلآدةَ تَجعَلُني مَسلوبَةَ الإِرآده

    نَقَشَ إِسمَهُ بينَ تَفآصيلي وَأَشيآئي
    ورآقصَني حتى بِأَحلآمي
    تَوقَفَ تَفكيري بِمَن سُوآه والقَلبُ في شوقٍ دآئِم لِرُؤيآه
    يَتسَلًّلٌ بهَمَسآته كَطِفلٍ صَغيرٍ مشآكِس ]وَيُدَغدِغُ بِإِحسآسه أُنوثَتي حَتى يمتَزجُ عطري بِعطرهُ
    و تتَخآلط أَنفآسي بأنفآسِه ويضُمَني إلى صَدرِه
    حَتى تغفُو عينآيَ عَلى عَتَبآتِ سَرير غَرآمه
    أَغفوا كَأَميره مابينِ جنآئنَ الزُهور
    ولا أريِد أن أصحٌوا مِن هَذآ الشُعور
    أَسيرُ مَوثوقَةَ آليَدين حآفيةُ آلقدَمين
    كَرهينةٌ مُقتآدَه إلى جزيرةِ مَنفى العشقِ بِسَكينه
    أسيرُ فَوقَ ربوعِ العِشقِ وأتبَختر
    ومَآ تَطَأَهُ قَدَمآي يتَحولُ في الحآلِ إلى مَرمَر
    أَتَوَهَجُ ويَشِعُ النورُ مِنى
    وآلشَغفُ يتَقآطَرُ مِني أَكثَر وَأكثَر ]أُمسِيَتي جُنونيَّه فيهآ يَعزفُ القَمَرُ سِنفونِيه رومَآنسيِه
    فتَرقصُ لهُ آلغَيمآت وتَسقُطُ حبآتِ المَطَر
    وَتَتَهآدى فَوقَ الصَحَآري القِفآر و تَزهَرُ زَنآبِقَ الأزهآر
    أُمسِيَةٌ سَأَرسِمُ بهآ طَريقَآً لِحيآتي
    طَريقٌ لَم يَسلَكهُ قَبلي إِنسَآن
    وَ في مِحرآبِ عِشقِي سَأُمآرِسَ طقُوسَ العِشقِ بِإتقآن
    سَأَكونُ شَيئاً لا يُوصَف لا إِنسٌ ولآجآنُ
    سَأكون أُنثى الأَسآطير الخرآفيه
    وَسَأُرَتلُ آيآتَ آلحُبِ بِكلِ زَمآنٍ وَمَكآن