أقوال مأثورة

الموضوع في 'قلب الشعر والخواطر' بواسطة قطرالندى, بتاريخ ‏10 إبريل 2011.

مشاركة هذه الصفحة

  1. قطرالندى

    • amatallah
    قطرالندى
    غير متصل
    عضو منذ: ‏14 أوت 2010
    عدد المشاركات: 4,635
    عدد المعجبين: 216
    الجنس: أنثي
    الوظيفة: طالبة جامعية 1 ماستر ادب عربي
    مكان الإقامة: أرض الله
    الذي لا يعتبرك رأس مال ، لا تره مكسباً .


    من يرم الذباب بمنجنيق ... سيخسر سهمه وقت النضال


    يقول فيثاغورس : إذا اختبرت إنساناً فوجدته لا يصلح أن يكون صديقاً ، فاحذر من أن تجعله عدوا.


    يقول المثل الروسي : تصادق مع الذئاب على أن يكون فأسك مستعداً .


    يقول المثل الفرنسي : لا تحمل كل مالديك من البيض في سلة واحدة .


    يقول عباس العقاد : اقرأ كتاباً جيداً ثلاث مرات ، أنفع لك من أن تقرأ ثلاث كتب جديدة .


    كل شيء يرخص إذا كثر إلا العلم ، فإنه إذا كثر غلا .


    أزهد الناس بالعالم ، أهله .


    ومن طلب العلوم بغير كد ... سيدركها إذا شاب الغراب


    قبيح بذي العقل أن يكون بهيمة ، وقد أمكنه أن يكون إنساناً ، أو يكون إنسانا ، وقد أمكنه أن يكون ملكاً .


    يقول مارتن لوثر : لا يستطيع أحد ركوب ظهرك ، إلا إذا كنت منحنياً .


    إذا كان رأسك من شمع ، فلا تمش في الشمس .


    إذا جعلت نفسك دودة على الأرض فلا تلم من يدوسك بقدمه .


    يقول المثل الروسي : إذا كنت ديكاً فارفع عقيرتك بالصياح ، أما إذا كنت دجاجة فضع بيضتك واصمت .


    الدجاجة التي تغني في المساء لا تبيض في الصباح .


    إذا لم يكن في حوزتك غير مطرقة فستتعامل مع أي شيء على أنه مسمار .


    لاتطعن في ذوق زوجتك فقد اختارتك أولاً .


    لايغرنك ارتقاء السهل ، إذا كان المنحدر وعراً .


    إذا أردت أن تنجز عملا فأوكل به مشغولاً .


    يقول نابليون : أفضل وسيلة للبر بالوعد أن لا تعد .


    يقول أيزنهاور : لا تضيع لحظة واحدة في التفكير ، في أولئك الذين تبغضهم .


    يقول غاندي : حارب عدوك بالسلاح الذي يخشاه ، لا بالسلاح الذي تخشاه .


    إذا ضربت فأوجع ، فإن الملامة واحدة .


    يقول المثل الصيني : لتكون قوسك مهيأة ، ولكن أجل إطلاق السهم .


    من يذهب إلى وليمة الذئب ، يجب أن يصحب فأسه معه .


    من يطارد عصفورين يفقدهما جميعاً .


    لا تجادل الأحمق فقد يخطئ الناس في التفريق بينكما .


    من لم يؤدبه أبواه ، أدبه الليل والنهار .


    يقول نابليون : الأم التي تهز السرير بيمينها ، تهز العالم بيسارها .


    يظل الرجل طفلاً ، حتى تموت أمه ، فإذا ماتت شاخ فجأة .


    البكاء هو أول طريقة للبحث عن الحلول ، وآخر وسيلة للتفاهم .


    إن الرجل لايبكي إلا مرة ، ولكن دموعه عندئذ تكون من دم .


    لكل شمس مغرب .


    إنك تخطو نحو الشيخوخة مقابل كل دقيقة من الغضب .


    يقول برناردشو : المرأة ظل الرجل ، عليها أن تتبعه ، لا أن تقوده .


    يقول المثل الصيني : البيت الذي تمارس فيه الدجاجة عمل الديك يصير إلى الخراب .


    الزوج كالمصور ، يريد من زوجته أن تبتسم .


    يقول ابن مسعود رضي الله عنه : من كان كلامه لا يوافق فعله ، فإنما يوبخ نفسه .


    سبك من بلغك السب .


    الفم المطبق لا تدخله الذباب .


    سرّك دمك ، فلا تجرينه في غير أوداجك .


    اجعل سرك لواحد ، ومشورتك إلى ألف .


    لا تلم غيرك على سر أفشته نفسك .


    تذكر أنك تعيش في هذه الدنيا مرة واحدة .


    يقول شكسبير : المهزوم إذا ابتسم ، أفقد المنتصر لذة الفوز .


    الجزع عند المصيبة مصيبة أخرى .


    قد تلد المآسي عبقرياً .


    يقول المثل الصيني : لن تستطيع أن تمنع طيور الهم أن تحلق فوق رأسك ، ولكنك تستطيع أن تمنعها من أن تعشعش في رأسك .


    من اتكل على زاد غيره زاد جوعه .


    يقول المثل الفرنسي : إذا ركلك الناس من الخلف ، فاعلم أنك في المقدمة .


    مافائدة الدنيا الواسعة ، إذا كان حذاؤك ضيقاً .


    الضربة التي لا تقتلك ، تقويك .


    البخيل هو شخص ينتحر جوعاً ، ليقتل ورثته بالتخمة .


    بشّر مال البخيل ، بحادث أو وارث .


    يقول سنيكا : أعظم علاج لثورة الغضب أن تؤجلها .


    يقول علي رضي الله عنه : ما أضمر أحد في نفسه سراً ، إلا ظهر على صفحات وجهه وفلتات لسانه .


    النفوس بيوت أصحابها ، فإذا طرقتموها ، فاطرقوها برفق .


    العالم بأجمعه آلة تصوير ، فابتسم له من فضلك .


    حتى يشعر بك الآخرون ، يجب عليك أن تشعرهم بوجودهم .


    بالصراحة ، تحل القضايا التربوية .


    الابتسامة أقل كلفة من الكهرباء ، وأكثر إشراقاً منه .


    يقول لابرويير : السخرية هي غالباً سلاح سطحي .


    يقول المثل الصيني : انظر إلى الإنسان كما هو لا كما كان .


    من أحبك لشيء ، أبغضك لفقده .


    يقول ابن القيم - رحمه الله - : من أحب شيئاً غير الله عذب به .


    الفشل في التخطيط يقود إلى التخطيط للفشل .


    يقول جبران : للعظيم قلبان : فلب يتألم ، وقلب يتأمل .


    يقول المثل الروسي : تاج القيصر لا يمكن أن يحميه من الصداع .


    من أقوال العلامة عبد الحميد بن باديس رحمه الله
    [​IMG]
    " ... إن هذه الأمة كانت قبل الاستعمار ذات مقومات من دينها، ولسانها، وذات مقومات من ماضيها وحاضرها، كانت أرقى عقلا، وأسمى روحا، وأوفر علما، وأعلى فكرا، من أمم البلقان لذلك العهد، ولو سارت سيرها الطبيعي ولم يعترضها الاستعمار وبوائقه، لأنجبت المعلم الذي يملي الحكمة، لا المعلم الذي يمالئ الحكومة. إننا أمة علم ودين لم ينقطع سندنا فيهما إلى آبائنا الأولين، فلو أن المعلم الذي جاءتنا به فرنسا علم ناصحا وربي مخلصا، وثقف مستقلا، ولم يقيده الاستعمار ببرامجه لظهرت أثاره الطيبة في الأمة



    إننا نريد نهضة شعبية قوية، تجلى شخصية الشعب الجزائري، وتكشف مجد الماضي، بما ينير له طريق الحياة من جديد، لا أقوالا مكررة عن سياسة انتخابية يديرها الاستعمار، إدارة تزيد في تمكينه، من غير أن يشعر بذلك أحد، ممن راضهم عليها، وسخرها لخدمتها، نريد انقلابا جزائريا يتركز على أعداد نشء صالح تتمثل فيه عنصرية الجدود، فينهض نهضة إسلامية عربية، تأخد من عظمة الماضي، ويقظة الحاضر، ما يعصمها من الزلل والانحراف، وهي تسير في طريق المستقبل الباسم......."

    " إن الأمة الجزائرية لن تزال حية ما حفظت على دينها ولغتها


    " إن الأمة التي لا تحترم مقوماتها الأساسية، من جنس، ولغة، ودين، وتاريخ، لا تعد أمة بين الأمم، ولا ينظر إليها إلا بعين الاحتقار مع الحكم عليها في ميادين الحياة، بالتقهقر والاندحار "


    " إنما ينسب للوطن أفراد الذين ربطتهم ذكريات الماضي ومصالح الحاضر وآمال المستقبل والنسبة للوطن توجب علم تاريخه، والقيام بواجباته، من نهضة علمية واقتصادية، وعمرانية، والمحافظة على شرف اسمه وسمعة أبنائه فلا شرف لمن لا يحافظ على شرف وطنه، ولا سمعة لمن لا سمعة لقومه.."

    " والله لو أنَّ فرنسا قالت لي : قل : لا إله إلا الله ما قلتها


    " إن هذه الأمة الجزائرية الإسلامية ليست هي فرنسا، ولا يمكن أن تكون فرنسا، ولا تريد أن تصير فرنسا، ولا تستطيع أن تصير فرنسا ولو أرادت... بل هي أمة بعيدة عن فرنسا كل البعد.. في لغتها، وفي أخلاقها، وفي دينها..."


    " إننا بالأمس حين لم نلتفت هذه لااللفتة إلى ماضينا وقوتنا السماوية ولذلك ماكنا نرهب أحدا، ولا نستطيع أن نشعر بوجودنا أحدا، أما اليوم فبهذه اللفتة القصيرة إلى تراثنا المجيد، فقد استطعنا أن نعلن عن وجودنا ونخيف بعد أن كنا نخاف..."


    " أيها الشعب الجزائري الكريم، ها أنا أمدّ يدي من قلب يحبك.. فهل تمد لي يدك ؟ لنزيل نقصنا بالكمال، وننير جهدنا بالعلم، ونمحو تخريفنا بالتفكير؟.. يدي في يدك أحببنا أم كرهنا لأن قلبي قلبك، وعقلي عقلك، وروحي روحك، ولساني لسانك، وماضي ماضيك، وحاضري حاضرك.. ومستقبلي مستقبلك.. وآلامي آلامك.. وآمالي آمالك...
     
    #1
  2. جاري تحميل الصفحة...