كيف تنصر الحبيب عليه الصلاة و السلام ؟

الموضوع في 'قلب السيرة النبوية' بواسطة chalnark16, بتاريخ ‏13 نوفمبر 2010.

  1. chalnark16
    غير متصل

    chalnark16 :: عضو مميـز ::

    إنضم إلينا في:
    ‏5 جويلية 2010
    المشاركات:
    1,535
    عدد المعجبين:
    88
    نقاط الجوائز:
    48
    [​IMG]

    الهجوم على النبي صلى الله عليه وسلم ليس وليد الساعة وليس من الأمور المستغربة على أعداء الدين وخصوم الحق، فقد واجه بنفسه صلى الله عليه وسلم الهجوم على دعوته وعلى شخصه من كل من مشركي العرب ويهود المدينة ومنافقيها، فكيف كان هديه عليه الصلاة والسلام مع كل من هؤلاء؟.
    فقد بينت السنة المطهرة هديه الحكيم في التعامل مع جميع هؤلاء الأعداء والخصوم بالرفق والتلطف والإحسان {وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ}.محاورة الخصم بالرفق وإقامة الحجة عليه عامل مهم في تراجعه عن قضيته وربما أدى ذلك إلى نقله ليكون جنديا من جنود هذا الدين.. وقصة ضمام بن ثعلبة وهو قبل إسلامه ألد أعداء وخصوم محمد صلى الله عليه وسلم واستجابته للإسلام شاهد على أهمية الرفق مع الخصم والتلطف في دعوته.
    الهجوم على نبينا صلى الله عليه وسلم صدر من كافر.. وهل بعد الكفر ذنب؟ وهل ننتظر من هذا الكافر أن يمتدح نبينا صلى الله عليه وسلم؟ فنلبدأ أولا بدعوته إلى الإسلام وبيان سماحة هذا الدين له، ونبيّن له ذلك بالقول والعمل والأسوة الحسنة.
    أعتقد أن من العدل الذي دلت عليه النصوص من الكتاب والسنة المطالبة بمعاقبة مقترف الذنب وصاحب الجرم فقط؛ لأن ديننا دين عدل، والله يقول: {وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى}فما شأن من لم يقع في الخطيئة ولم يقترف ذنبا؟ وقد عاتب الله نبيا من أنبياء بني إسرائيل على إحراقه بيت نمل بالكامل لأن نملة واحدة لدغته فقال الله له فهلا نملة واحدة.كما أعتقد أن علينا أولا أن نبدأ بأنفسنا نصرة للرسول صلى الله عليه وسلم فنصرته واجبة عينية على كل مسلم ومسلمة، كما دلت على ذلك النصوص الشرعية من الكتاب والسنة.. قال تعالى:{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونوا أَنصَارَ اللَّهِ كَمَا قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ لِلْحَوَارِيِّينَ مَنْ أَنصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنصَارُ اللَّهِ}ونصرة النبي صلى الله عليه وسلم في عصره الإيمان به والهجرة إليه، أما فيما بعد فتح مكة ووفاته صلى الله عليه وسلم كما أعتقد نصرته صلى الله عليه وسلم إنما تتحقق بالآتي:
    أولاً: تحقيق التوحيد الخالص لله تعالى وعبادته سبحانه وتعالى كما شرع وأمر وكما حقق تلكم العبادة خاتم رسله نبينا صلى الله عليه وسلم. فحياة المرء كلها لله طاعة واستجابة وامتثالا قال تعالى:{قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (162) لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ }فلا دعاء ولا ذبح ولا نذر ولا استغاثة ولا غيرها إلا لله وبالله وحده لا شريك له، وبمعنى أشمل تحقيق معنى لا إله إلا الله، فلا معبود بحق إلا الله، لا ملك مقرب ولا نبي مرسل فضلا عن الأولياء والصالحين.
    ثانياً: تحقيق شهادة أن محمدا رسول الله بطاعته فيما أمر وتصديقه فيما أخبر، ويتحقق ذلك بأداء جميع الواجبات بدءا بالأركان الخمسة للإسلام وجميع الواجبات
    التي اتفق جمهور العلماء على وجوب العمل بها من هدي المصطفى صلى الله عليه وسلم، فلا تحكيم للنفس والهوى في شيء من ذلك البتة.
    ثالثاً: تحقيق شهادة أن محمدا رسول الله باجتناب ما نهى عنه وزجر، ويتحقق ذلك باجتناب كل ما دلت النصوص الشرعية على تحريمه، فمن يرتكب بعضا من الكبائر لم يحقق النصرة للنبي صلى الله عليه وسلم، فعليه أن يبدأ بنفسه أولا.
    رابعاً: الاتباع المطلق للنبي صلى الله عليه وسلم فيما يأتي الإنسان وما يذر دون شرط أو قيد {قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ}، {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُواْ لِلّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ}فلا تكفي تزكية الإنسان لنفسه بأنه من أحباب رسول الله مع عدم الاتباع للرسول صلى الله عليه وسلم.
    خامساً: ترك التحزب والافتراق، والعمل على الاعتصام بالكتاب والسنة والاجتماع على عقيدة ومنهج الفرقة الناجية وأهل السنة والجماعة، وفي ذلك صيانة لهذا الدين والقائمين عليه من عبث العابثين ومكر الماكرين ممن يتسمى بالإسلام ويسعى إلى الإساءة للإسلام بقتل وسفك الدماء المعصومة والعبث بأعراض وأموال المسلمين، وهذا ليس من الإسلام، بل الإسلام منه ومن فعله براء.
    سادساً: كل من يخالف العمل بالنصوص من الكتاب والسنة سواء في العقائد أو العبادات أو المعاملات أو الأخلاق، وإن زعم أنه مسلم، لا يعد من أنصار النبي صلى الله عليه وسلم ولا من أحبابه، بل يصنف من مبغضي النبي صلى الله عليه وسلم ويجب محاسبته وتنفيذ الحكم الشرعي فيه حدا أو تعزيرا.
    د. إبراهيم بن عبدالله المطلق - عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية

     
  2. جاري تحميل الصفحة...


  3. yaka009
    غير متصل

    yaka009 :: عضو مميـز ::

    إنضم إلينا في:
    ‏5 جويلية 2010
    المشاركات:
    1,552
    عدد المعجبين:
    76
    نقاط الجوائز:
    0
    [​IMG]
     
  4. chalnark16
    غير متصل

    chalnark16 :: عضو مميـز ::

    إنضم إلينا في:
    ‏5 جويلية 2010
    المشاركات:
    1,535
    عدد المعجبين:
    88
    نقاط الجوائز:
    48
    آمين اجمعين شكرا لمرورك
     
  5. ouragh
    غير متصل

    ouragh كبار الشخصيات

    إنضم إلينا في:
    ‏22 ماي 2014
    المشاركات:
    20,713
    عدد المعجبين:
    11,829
    نقاط الجوائز:
    113
    الجنس:
    ذكر
    صلى الله عليه وسلم
    جزاك الله خيرا
     

مشاركة هذه الصفحة

iHax Community