ألمانيا تحافظ على البرونز بالفوز على أوروجواي

الموضوع في 'قلب الكرة العالمية' بواسطة yaka009, بتاريخ ‏11 جويلية 2010.

مشاركة هذه الصفحة

  1. yaka009

    • :: عضو مميـز ::
    yaka009
    غير متصل
    عضو منذ: ‏5 جويلية 2010
    عدد المشاركات: 1,552
    عدد المعجبين: 76
    الوظيفة: طالب 3ثانوي
    مكان الإقامة: بوسعادة
    ألمانيا تحافظ على البرونز بالفوز على أوروجواي

    الارغواي 3:2المانيا











    [​IMG]


    حافظ المنتخب الألماني على مركزه الثالث للمرة الثانية على التوالي، وأحرز برونزية نهائيات كأس العالم جنوب أفريقيا 2010 FIFA، وذلك بعد أن تفوق في مباراة تحديد المركز الثالث على أوروجواي بنتيجة (3-2) في اللقاء الذي أقيم على ملعب بورت إليزابيث.
    شهدت المباراة ذات الإثارة التي تعودنا عليها في هذه اللقاءات، حيث تقدمت الألمان عبر مولر قبل ان تتعادل أوروجواي بفضل كافاني وتتقدم عبر فورلان، وتعادل يانسن لألمانيا ثم حسم خضيرة النتيجة بهدف ثالث، منح منتخب بلاده فرصة الصعود على منصة التتويج.
    بدا من المشهد الأول أن منتخب أوروجواي هو الأكثر رغبة في الفوز بالبرونز، باعتباره إنجازا لم يتحقق منذ أن فاز باللقب الثاني له في تاريخ المسابقة، حيث دفع المدرب تاباريز بتشكيلته الهجومية بعودة سواريز من الإيقاف ورسم المثلث الأمامي مع فورلان وكافاني.
    جاء التهديد الأول عبر فورلان الساعي للقب الهداف، حين أرسل كرة مباشرة من على حدود منطقة الجزاء مرت بالكاد بجوار القائم الايمن لمرمى الحارس بوت (7).
    في المقابل دخل لوف اللقاء مجريا تعديلات على التشكيل الرئيسي حيث تغيب عنه كلوزة وبودولسكي والقائد فيليب لام والحارس نوير، ورغم ذلك لم تختلف أطماع "المانشافت"، إذ بقيت مصادر القوة هي ذاتها بعهدة ثلاثي الوسط شفاينشتايجر وسامي خضيرة وأمامهما أوزيل، فيما شكلت عودة مولر إضافة طيبة بغياب الثنائي "كلوزة وبودولسكي"، بل أن الألمان أظهروا رغبتهم في التسجيل مبكرا، حيث رفع أوزيل كرة ركنية وصلت على رأس المتقدم من الدفاع فريدريخ الذي لعبها بالعارضة (10).
    وقبل أن يشرع لاعبو أوروجواي بالهجوم والبحث عن تهديد لمرمى يورج بوت، كان شفاينشتايجر يسدد كرة أرضية إرتدت من الأرض المشبعة بمياه الأمطار لتفاجئ موسليرا الذي ردها بالكاد لينقض عليها المتابع "الذكي" مولر ليهز الشباك بسهولة مفتتحا التسجيل لمنتخب "المانشافت" بعد (17) دقيقة.
    رغبة أوروجواي بالعودة للقاء جاءت مثالية، حيث تحررت المجموعة من الضغوط وبدأت تنسج الهجمات المناسبة عبر بيريز وأريفالو وتحرك بيريرا وكاسيريس من الأطراف، فيما كان الإعتماد الأكبر على كافاني وفورلان وسواريز في المقدمة، صحيح أن هذه التحركات إحتاجت لبعض الفاعلية والسرعة، لكن تلك الرغبات وضحت تماما عندما قام بيريز بالضغط على شفاينشتايجر وإستخلص الكرة ليمررها إلى فورلان الذي لمح المساحة خلف بواتينج ليمنح الفرصة إلى كافاني لاختراق منطقة الجزاء والتسديد بهدوء بعيدا عن بوت مدركا التعادل (28).
    توازنت القوى وبحث كلاهما عن فرصة مناسبة للتسجيل قبل نهاية الشوط، وبدا التحرر من الحذر الدفاعي متاحا لكليهما، وكاد الالمان أن يدفعوا الثمن عندما "ضرب" فورلان خط الظهر وترك سواريز يندفع وحيدا باتجاه الحارس بوت، ولكنه فضل التسديد لتمر دون تركيز بجوار القائم (42).
    بدأ لاعبو أروجواي الشوط الثاني من النقطة التي أنهوا عليها الأول، حيث سرعان ما هددوا بوت عندما إستلم كافاني الكرة خلف الدفاع ودخل منطقة الجزاء ليضايقه بوت الذي أغلق عليه الطريق، لكنه مرر الكرة أمام سواريز الذي سددها باتجاه المرمى إلا أن بوت تعملق ومنع الكرة من هز الشباك (48).
    نشط هجوم أوروجواي وشق أريفالو طريقه بالتعاون مع سواريز من الجهة اليمنى وعكس الكرة بالمقاس أمام فورلان المتربص على خط منطقة الجزاء ليسددها مقصية جانبية دون تأخير "لتتلوى" في الشباك وسط نظرات بائسة من الحارس بوت الذي لم يحرك ساكنا (51).
    كان من المفروض أن يرفع الهدف من قوة الدفاع "الأزرق" للحفاظ على مرماه ولكن سرعان ما عكس بواتينج كرة عرضية خرج لها موسليرا فلم يطالها لتصل على رأس المتقدم يانسن الذي هز الشباك بهدف التعادل (56).
    فتح التعادل الباب على مصراعيه أمام الفريقين سعيا لتسجيل المزيد وكسب "البرونز" فسدد سواريز كرة قوية تألق بوت في ردها (62).
    وعاد بوت ليبطل مشروع فورلان الذي وجد نفسه داخل المنطقة منحرفا فسدد بجسد الحارس وتضيع فرصه هدف جديد لأوروجواي (65).
    وبعد أن سدد سواريز كرة طائشة مرت فوق أجواء مرمى بوت (68)، بدأ المنتخب الألماني بسحب بساط السيطرة من تحت أقدام منافسه، وتقدم بكثافة نحو مناطقه المباشرة، بعد أن تحرك مولر وشفاينشتايجر وأوزيل، وبات الضغط الأكبر على دفاع أوروجواي، ودفع لوف بالبديل كيلسينج عوضا عن كاكاو الذي لم يظهر، بغية تعزيز القدرات الهجومية، ثم سرعان ما دفع بكروس بدلا من يانسن.
    وبالفعل نال لوف ولاعبيه المراد، عندما عكس أوزيل ركنية أحدثت دربكة على باب المرمى لترتد من القائد لوجانو لتعلو بالهواء ويلعبها سامي خضيرة بعيدا عن متناول موسليرا ومصيبا الشباك بالهدف الثالث (82).
    لم يجد لاعبو أوروجواي حلا سوى الاندفاع مجددا بحثا عن التعادل، وهو ما كاد يكلفهم هدفا رابعا، حيث سدد بواتينج كرة أرضية سيطر عليها موسليرا (86)، ثم مرر مولر كرة مناسبة داخل منطقة الجزاء أمام كيلسينج الذي أطاح بها فوق المرمى (88).
    حاول تاباريز تعزيز الهجوم في اللحظات الأخيرة فدفع بالخبير آبريو، ولكن الثواني مرت بسرعة لتتوقف عقارب الساعة عند ساعة الصفر، حين نال سواريز ركلة مباشرة على خط منطقة الجزاء أطلقها فورلان قوية لترتد من العارضة وتضيع معها آخر فرص التعادل لتعلن الصافرة الأخيرة فوز ألمانيا باللقاء والمركز الثالث.


     
    #1
  2. جاري تحميل الصفحة...